خطاب الدكتور سفيان جيلالي، رئيس جيل جديد – المنتدى الوطني للحوار

المنتدى الوطني للحوار

عين بنيان (الجزائر) في السادس من جويلية 2019

 

السيد المنسق ،

السادة رؤساء الأحزاب الكرام ،

السادة رؤساء النقابات والجمعيات

سيداتي سادتي ، المشاركون في منتدى الحوار ،

 

بالنظر للمخاطر التي تحدق بالبلد ووعيا منه للتحديات المستقبلية، استجاب جيل جديد  لدعوتكم، للمساهمة في النقاش الوطني حول أفضل الحلول لتحقيق الإرادة الشعبية.

 

لذا ، فالشكرً موصول للمنظمين الذين بذلوا الكثير من الجهد لتوفير هذا الفضاء للحوار ، على أمل التوصل إلى اتفاق بشأن أهداف المعارضة.

 

منذ 22 فبراير ، من يوم لآخر ، من يوم جمعة إلى جمعة ، عبّر الملايين من الجزائريين ، في جميع أنحاء البلاد، عن رغبتهم في تصفية نظام دمر البلاد معنويا وماديا واستبداله بنظام سياسي حديث ، يحترم الحقوق والحريات ، مع دولة القانون كمكسب جماعي وديمقراطية فعالة.

 

كمجتمع سياسي ، نحن اليوم مدعون لاحترام الإرادة الشعبية وترجمتها إلى مقترحات ملموسة تحقق السلام والأمن والتنمية للبلد.

 

أساس هذا الحل هو الشرعية الشعبية التي منها يستمد كل مسؤول سياسي شرعيته لممارسة مهمامه في إطار مؤسسات ديمقراطية تكون صلاحياتها محدودة ومتوازنة.

 

بالتالي فالجزائر تحتاج إلى تغييرات سياسية ومؤسساتية عميقة.

 

يتفق الجميع على أن النظام السياسي الذي احتدم منذ 20 عامًا على الأقل في انهيار كامل. ومع ذلك ، فإن الشخصيات الرمزية لهذا النظام لا تزال تسير البلاد.

 

كيف يتم التغيير وفقًا لروح الحركة الشعبية مع ضمان استقرار الدولة الجزائرية؟

 

من الواضح للجميع أن هذه الثورة السلمية يجب أن تقود إلى حوار جاد ومثمر بين السلطة السياسية والمجتمع.

 

من أجل إنجاح الحوار، من الضروري تقديم تعهدات بحسن نية ، والاتفاق على خريطة طريق والمضي بحزم نحو تشكيل الضمانات المتفاوض عليها.

 

إذا كانت السلطة الحالية صادقة في رغبتها في مساعدة التغيير الذي يطالب به الجزائريون ، مثلما تعهدت بذلك ، فعليها إطلاق سراح جميع سجناء الرأي. لا يمكن الحوار في الوقت الذي يقبع فيه شباب ومجاهدين السجن لمجرد مشاركتهم في المسيرات أو حمل الشارة الأمازيغية أو حتى انتقاد السلطة.

 

مثل هذه الخطوة هي بمثابة شرط أساسي سيساعد في رسم معالم الحوار الجاد.

 

على أية حال ، لم يعد للنظام سوى طريقة واحدة للخروج: تنظيم نقل السلطة إلى الشعب.

أي مناورة أخرى سوف تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه. التقاوض يكون على رحيله لا على صيانته.

 

بالنسبة إلى جيل جديد ، يجب أن تبدأ عملية التغيير بتعيين لجنة ، تكون متكونة من رجال ونساء نزهاء ، تحظى بالقبول من الجميع ، وبتفويضًا لإقامة اتصالات مع جميع الشركاء السياسيين. ستتيح هذه المرحلة من النقاش الاتفاق على جدول أعمال الحوار.

 

يجب أن يتضمن هذا الأخير المسائل التالية :

 

1- تغيير الحكومة الحالية واستخلافها بكفاءات محايدة مع رحيل جميع رموز النظام السابق،

2- التفاوض على طبيعة وصلاحيات وتشكيلة اللجنة المكلفة بإدارة الانتخابات ، وكذلك التعديلات على القوانين المتعلقة بالانتخابات،

3- فتح وسائل الإعلام العامة والخاصة،

4- موعد الانتخابات المقبلة.

 

بعد الانتخابات الرئاسية ، يمكن الشروع في مسار تأسيسي و الذي سيكون شاملا  يؤدي في النهاية إلى وضع دستور للجزائر الجديدة.

 

هذا باختصار ، موقف جيل جديد.

 

شكرا لكم جميعا وتمنياتنا لكم التوفيق في هذا المنتدى.

 

سفيان جيلالي

رئيس جيل جديد