بيان 22-08-2019

بيان 22-08-2019

استقبل جيل جديد يوم الخميس  22 أوت أعضاء لجنة الحوار الوطني ، بناءً على طلبهم ، وبقيادة منسق اللجنة السيد كريم يونس.
الغرض من الاجتماع كان حول شروط إجراء حوار وطني ذي مصداقية وإيجاد مخرج من الأزمة السياسية الحالية التي استمرت لفترة طويلة.
أكد جيل جديد مرة أخرى المواقف التي كان قد أعلن عنها سابقا. وبالتالي التأكيد على الشروط المسبقة التي يجب أن تسبق البدء في الحوار ، من دونها، جيل جديد لا يمكن أن يكون طرفًا فيه.

  1. من أجل إقامة حوار جاد حامل للحلول ، من الضروري أن تكون مساعي الجميع تهدف إلى توافق في الآراء بشأن الحلول الشاملة.
  2. إن التنازلات التي يتعين تقديمها يجب ألا تكون لصالح أي منافس سياسي بل من أجل تعزيز مبادئ سيادة القانون والديمقراطية.
  3. السلطة بصفتها صاحبة القرار، الوسائل المؤسساتية وسلطة الدولة ، من واجبها ومسؤوليتها ضمان ظروف حوار هادئ وفعال. الأمر  يعود لها لاتخاذ الخطوات الأولى اللازمة لبناء الثقة وتحمل الشروط المسبقة.
  4. من بين التدابير التي يطالب بها المواطنون  لإقناعهم بجدية الحوار:

 

 

 

 

 

 

  • إطلاق سراح سجناء الرأي
  • افتتاح وسائل الإعلام ،
  • رفع الحصار عن العاصمة ،
  • رحيل الحكومة الحالية
  1. يجب أن يؤدي الحوار إلى حل مقبول من الجميع. وبالتالي ، بالإضافة إلى التعديلات على القوانين المتعلقة بالانتخابات وإنشاء سلطة لتنظيم الانتخابات تكون مستقلة عن الإدارة الحكومية ، ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار المخاوف المشروعة للمعارضة والمتمثلة في تغيير شامل للنظام.
  1. عدى هذا ، سيصبح الحوار الذي دعت إليه اللجنة غير مجدي، وسيخسر السبب من وجوده أصلا.

على هذا الأساس يؤكد جيل جديد مرة أخرى على اقتراحه المتمثل في انتخابات رئاسية يليها مسار تأسيسي يمهد الطريق لإجراء استفتاء شعبي على الدستور.

حينها ستصبح ثورة الابتسامة نموذجاً للنجاح في العالم.

جيل جديد ، يأمل أن يتوصل جميع الفاعلين في المجتمع السياسي إلى إجماع من شأنه تجنب التوترات والمخاطر التي قد تكون عواقبها وخيمة على مستقبل البلاد.

على النظام أن يعترف بصفة صريحة بأن الوقت قد حان لتسليم المشعل. على الشعب أن يكون قادرا على مرافقته في هذا التحول التاريخي.
على الجميع تغليب الحكمة والعقل في مثل هذه الظروف الصعبة.

 

سفيان جيلالي

رئيس جيل جديد