المواطنون الجزائريون تقطعت بهم السبل في الخارج !

المواطنون الجزائريون تقطعت بهم السبل في الخارج !

تشهد الجزائر، شأنها شأن بقية الدول، أزمة صحية لم يسبق لها مثيل مع وباء Covid 19.

.وتؤثر هذه الأزمة أيضا على العديد من أبناء وطننا الموجودين في الخارج لأسباب تتعلق بالسياحة أو الأعمال.

إن التدابير التي اتخذتها مختلف البلدان لاحتواء هذا الوباء تشيرالى أن مواطنينا قد تقطعت بهم السبل في الخارج، دون إمكانية الدخول إلى الأراضي الوطنية، وأن العديد منهم يعيشون في حالة لا يمكن قبولها

وعلاوة على ذلك، يحتجز مواطنونا بأعداد كبيرة في المطارات الأجنبية، بسبب إغلاق السلطات الجزائرية لحدود الوطن. ولذلك فإن الأمر متروك للجزائر لتسريع إجراءات العودة من خلال أخذ المشكلة بعين الاعتبار

ويجب أن تكون الرعاية الفعالة لكل هؤلاء المواطنين، أينما كانوا، إحدى أولويات سلطات بلدنا، في انتظار اجلائهم في أقرب الآجال، وهذا في إطار من خطة الطوارئ المعلنة

وتحقيقا لهذه الغاية، يجب تعبئة الشبكة الدبلوماسية الوطنية (السفارات والقنصليات) تعبئة كاملة لتقديم المساعدة والدعم

وهذا مطلب وطني، لا سيما في سياق التعبير الكامل عن التضامن الوطني

فالمغتربون الجزائريون محتشدون بشكل طبيعي لتقديم المساعدة والتضامن لرفاقنا المواطنين

 

باريس 19/03/2020

زهير رويس

الأمين التنفيذي لجيل جديد، المكلف بالتمثيل الحزبي في الخارج

رئيس جيل جديد أوروبا